التخطي إلى المحتوى

ما هي زكاة الذهب الملبوس، الزكاة من الأمور الفقهية التي تشغل بال عدد كبير من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، حيث أنها أحد أركان الإسلام التي يجب على الجميع أن يكون على وعي ودراية بكل ما يتعلق بها، وكما نعلم جميعًا أن هناك أقسام متنوعة من الزكاة وتختلف من شيء لآخر، واليوم نحن بصدد الحديث عن زكاة الذهب الملبوس ذلك الموضوع الذي يثير الكثير من الاختلافات ويجعل البعض في حيرة شديدة منه، واليوم نوضح الغموض الذي يحيط به.

زكاة الذهب الملبوس

هناك اتفاق فقهي على وجوب إخراج الزكاة على الذهب بشكل عام سواء كان سبائك أو من النقود، ولكن جاء خلاف العلماء بالتحديد في نقطة ذهب الزينة للمرأة والملبوس، وفيما يلي نوضح أراء العلماء في هذا الشأن:

رجح العديد من العلماء مثل الحنفية، والصنعاني، والظاهري، وابن باز، وجوب إخراج زكاة على الذهب الملبوس وتم الاستدلال على ذلك بعدة مواقف وأحاديث للنبي الكريم منها: “ما من صاحبِ ذهبٍ لا يؤدي ما فيها؛ إلا جعل له يومَ القيامةِ صفائحَ من نارٍ يُكوَى بها”، ومن هنا رجح البعض وجوب إخراج زكاة على الذب مهما كانت صفته وغرضه.

أما جمهور العلماء فقد رجحوا عدم وجوب إخراج زكاة عن الذهب الملبوس، وتم تبرير ذلك بان لفظ الرقة أو الأواقي المستعمل في الأحاديث العامة الدالة على وجوب الزكاة في الذهب لا يتم استخدامه في الحديث عن الذهب الملبوس عادةً، بل يستخدم في الحديث عن الذهب المضروب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *